15 سبتمبر 2016
وزير شؤون مجلس الوزراء: الملتقى الحكومي يتسق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030

المنامة في 15 سبتمبر / بنا / أكد سعادة السيد محمد بن إبراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء أن الملتقى الحكومي الذي سيقام يوم الأحد المقبل برعاية كريمة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، والذي أعلن عنه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء يأتي في إطار الجهود التي تبذلها الحكومة لتنفيذ استراتيجيتها المتضمنة في برنامج عملها وفق الأولويات والأهداف المحددة لها وبما يتسق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030 التي ترتكز على المبادئ الأساسية الثلاثة والمتمثلة في الاستدامة والتنافسية والعدالة وبما يحقق أهداف التنمية المستدامة المنشودة. وأشار الوزير المطوع إلى أن الحكومة ركزت في برنامجها على ستة محاور رئيسية أساسها المواطن بما يحفظ مكتسباته ويسهم في الارتقاء بالمستوى المعيشي له، وهو ما كرسته جهود الحكومة خلال الفترة الماضية لتنفيذه، منوها سعادته بأن برنامج عمل الحكومة جاء ترجمة لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والارتقاء بالاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية المستدامة وتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطن، وجعل منها أولويات لعمل الحكومة في هذه المرحلة المهمة. وأشاد المطوع بالتعاون والتنسيق القائم بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لما فيه خدمة المصلحة الوطنية، مؤكدا انه سيظل دائماً هو نهج الحكومة الذي تحرص عليه قولاً وفعلاً، حيث ستشهد المرحلة المقبلة توثيق وتيرة التعاون بين السلطتين وبذل المزيد من الجهود من أجل تنفيذ ما تضمنه برنامج عمل الحكومة من مشروعات ومبادرات تنموية حتى يلمسها المواطن في حياته ومعيشته. وأكد المطوع أن الحكومة عازمة على المضي في تنفيذ برنامجها بما يلبي طموحات وتطلعات المواطن البحريني ويعزز ما يحصل عليه المواطن من خدمات إسكانية وتعليمية وصحية وغيرها. وأشار المطوع إلى ما تبديه جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية من اهتمام وأولوية قصوى لتنفيذ الخطط الموضوعة في برنامج عملها وفق الجدول الزمني تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، مؤكداً حرص سموه الدائم على متابعة مراحل تنفيذ البرنامج من قبل الجهات الحكومية المختلفة وتذليل كل العقبات التي قد تواجه أي جهة في تنفيذ المشاريع المختلفة التي تضمنها برنامج عمل الحكومة. ونوه بآلية عمل منظومة متابعة برنامج عمل الحكومة، ودورها في متابعة سير المشاريع الحكومية بصورة دقيقة تتيح التأكد من مدى تحقيق الأهداف المرجوة من المشاريع والبرامج والمبادرات التي يتضمنها برنامج عمل الحكومة في كافة القطاعات. واوضح أن المنهجية التي اتبعتها الحكومة في إعداد برنامج عملها شكلت نقلة نوعية وتطورا ملحوظا من خلال آلياتها المعتمدة لتنفيذ برنامج عملها ومدى حرصها على إطلاع المواطنين على تنفيذ البرنامج بشفافية، وهو ما تجلى من خلال انجاز مختلف المشاريع التنموية والتي تغطي التعليم والصحة والإسكان والخدمات بما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين ويلبي احتياجاتهم دون المساس بمكتسباتهم الوطنية. واشار إلى أن الحكومة حرصت على تنمية اقتصادها الوطني وتنويع مصادر الدخل برغم التحديات التي تواجه المنطقة اليوم في ظل الانخفاض العالمي لأسعار النفط. يذكر أن الملتقى يضم مجموعة من المحاور وورش العمل التي تستمر على مدار اليوم، من بينها لقاء حول رؤية البحرين 2030، وكذلك برنامج عمل الحكومة، ومسيرة الإنجازات التي تحققت طوال السنوات الماضية منذ إطلاق رؤية البحرين 2030، وكذلك الخطط الإنمائية التي تواصلت من خلال برنامج عمل الحكومة، حيث سيكون هناك حوار للتعرف على الإنجازات والتعرف على الصعوبات التي واجهت الأداء، وكيفية التحفيز لاستمرار العمل من أجل تحقيق الأهداف.