28 اكتوبر 2018
رئيس مجلس النواب: تزامن الملتقى الحكومي مع برنامج التوازن المالي يدفع عجلة التنمية الشاملة للأمام

أشاد معالي أحمد بن إبراهيم راشد المُلا رئيس مجلس النواب بالملتقى الحكومي السنوي الثالث، مؤكداً أنه يحمل أهمية كبيرة خصوصاً وأنه يأتي بالتزامن مع برنامج التوازن المالي، والذي سيسهم بلا شك في دفع عجلة التنمية الشاملة للوطن، ودعم أجهزة السلطة التنفيذية في أداء مهامها، وتطبيق مبادئ الحوكمة، وبالتالي بلوغ العمل الحكومي مستويات أداء عالية ومتميزة.


 كما اشاد رئيس المجلس برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله للملتقى، ومبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، باعتباره منصة تفاعلية إيجابية لتعزيز الكفاءة والفاعلية في الأداء الحكومي، بما يتوافق مع الرؤية الاقتصادية 2030.


 ولفت رئيس مجلس النواب إلى دعم المجلس لهذا اللقاء السنوي رفيع المستوى، والذي يجمع القادة، وصنّاع القرار، والموظفين التنفيذيين في مملكة البحرين، لمناقشة القضايا، والتحديات الرئيسية، والتوجهات المستقبلية، لتعزيز وتطوير كفاءة الإنتاج، وجودة الأداء، في إطار العمل الحكومي الموحد الذي يتفق مع رؤى وتطلعات مملكة البحرين 2030 ، مؤكداً أهمية سعي الملتقى لخلق بيئة محفزة للنمو في القطاع الخاص، واهتمامه بالعمل على بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة، وتطوير جودة الخدمات وكفاءة الأداء الحكومي، وتحديده للأولويات الحكومية في المرحلة المقبلة فيما يتعلق بخطط واستراتيجيات التنمية.


وأشار إلى أن الملتقى الحكومي يجسد رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030 ومبادئها القائمة على الاستدامة والتنافسية والعدالة عبر تعزيزه لممارسات القطاع الحكومي، والارتقاء بأداء مؤسساته نحو الاحترافية والتميز المنشود، وهو ما يحرص عليه دائماً المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.


 وشدد رئيس مجلس النواب على أهمية التكامل والتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، لرفد الجهود التنموية واستدامة عملية التطوير المؤسسي في مملكة البحرين، مجددا الدعم التام والكامل لتحقيق التنمية الشاملة في كافة القطاعات، وتعزيز مكانة مملكة البحرين في المجتمع الدولي على الأصعدة كافة ، بما يصب في خدمة المملكة وشعبها الوفي.