21 مارس 2018
في إطار مبادرة سمو ولي العهد لوضع التطلعات المستقبلية للعمل الحكومي..سمو الشيخ محمد بن مبارك يرأس اجتماع متابعة لاستعدادات ورشة العمل الرابعة

في إطار مسيرة التنمية الشاملة لحضـرة صاحـب الجـلالة الملك حمـد بن عيسـى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وفي ضوء مخرجات الملتقى الحكومي 2017، الذي عقد برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر وبمبادرة من صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والذي وجه فيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بعقد ورش عمل لوضع آليات وتحديد أولويات ومقترحات تمثل التطلعات المستقبلية للعمل الحكومي. ترأس سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء صباح اليوم اجتماعاً بمكتبه بقصر القضيبية بحضور معالي السيد جواد بن سالم العريض نائب رئيس مجلس الوزراء وعدد من أصحاب المعالي والسعادة الوزراء والمسؤولين المعنيين متابعة للاجتماع الذي انعقد الأسبوع الماضي استعداداً لورشة عمل (التطلعات المستقبلية) التي يترأسها سموه الشهر القادم.
وخلال الاجتماع قدم سعادة السيد محمد بن ابراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء عرضًا تفصيليًا حول انجازات برنامج عمل الحكومة الحالي (2015 – 2018)، إذ أكد سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة على ضرورة أن يتم البناء على ما تحقق من خلاله بما يعزز بناء المزيد من المكتسبات التي يلمس أثرها المواطن.
وكلف سموه نواب رئيس مجلس الوزراء والوزراء المعنيين تقديم مرئياتهم وملاحظاتهم حول تحديد وترتيب الأولويات وفق السياسات والمبادرات التي خرجت بها ورش العمل الثلاث التي تم عقدها خلال الفترة الماضية وذلك تمهيداً لاعتمادها في ورشة العمل الشهر القادم وهي الرابعة والأخيرة في سلسلة ورش العمل الحكومية التي تشكل التطلعات المستقبلية للعمل الحكومي.
وقد أكد سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة على الجهود التي يواصل بذلها أصحاب السمو والمعالي نواب رئيس مجلس الوزراء لوضع التصورات والتطلعات لمواصلة العمل بصورة أكثر فاعلية واستيعاباً لمتطلبات التنمية والتطوير.