06 اكتوبر 2019
انعقاد أعمال الملتقى الحكومي 2019 برعاية سمو رئيس الوزراء ومبادرة سمو ولي العهد

لدى رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظها الله، للملتقى الحكومي 2019 اليوم، بمركز عيسى الثقافي، أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أن تطوير منظومة الخدمات الحكومية والوصول بها إلى أرقى مستويات الجودة والإنتاجية، هو نهج مستمر حافظت عليه الحكومة لقناعتها الراسخة بأهميته كضرورة لدعم مساعي التنمية المستدامة والاستجابة لمختلف التحديات.


وشدد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على أن تعزيز كفاءة الجهاز الحكومي وتبسيط إجراءات تقديم مختلف الخدمات الحكومية وسرعة إنجازها يشكل محركا مهما للنمو وتحقيق رضا المواطن، والذي يعد المؤشر الرئيسي لقياس مستوى النجاح والتقدم في مسار العمل الحكومي.


وقال سموه: "إن مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، حفظه الله ورعاه، ترتقي في دروب الإنجاز والتقدم، ارتكازا على سواعد وطنية تتمتع بالكفاءة والإصرار على النجاح، وتعمل كفريق واحد غايته تقدم الوطن وازدهاره".


وشدد سموه على أن أولويات منظومة العمل الحكومي في الحاضر والمستقبل هي تحقيق تطلعات المواطن، والبناء على ما تحقق من إنجازات، والحفاظ على استدامة النمو، مشيرا سموه إلى أن الفرصة مهيئة أمام المملكة لمواصلة دفع مسيرة النماء انطلاقا من الأسس القوية التي تستند إليها مسيرة التنمية وما تتمتع به المملكة من مقومات تنافسية فريدة.


وأشاد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بالجهود والعمل الدؤوب الذي يقوم به صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ومتابعة سموه الحثيثة والمستمرة لمستوى الإنجاز في برامج ومبادرات تطوير العمل الحكومي.


ووجه سموه القيادات التنفيذية والإدارية في مختلف الأجهزة والجهات الحكومية إلى التمسك بروح المبادرة والإنجاز، وأن يكون نهجهم الراسخ هو فتح أبوابهم للمواطنين والتعرف على احتياجاتهم في مختلف المواقع، وقال سموه: "إن أبواب المسئولين يجب أن تبقى مفتوحة أمام الناس، وتحقيق الرقي للوطن وشعبه".


وأكد سموه أهمية مضاعفة الجهود لمواكبة التحديات الراهنة والعمل على استشراف رؤى متقدمة تقوم على الابتكار والمشاركة البناءة بما يعزز من تنافسية المملكة والمكانة الرائدة التي حققتها، وبما يكفل استمرار وتيرة النمو في كافة القطاعات لوضع البحرين على طريق المستقبل الذي يضمن تقدمها ويلبي أولويات واحتياجات المواطنين والذي هو هدف الحكومة وأسمى غاياتها.


وقال سموه إن الحكومة تعمل وفق منهجية واضحة لتعزيز مبادئ الحوكمة ورصد مؤشرات إنجاز المشروعات عبر منظومة إلكترونية متكاملة هدفها الوقوف على معدلات الإنجاز، وتجاوز أية معوقات  قد تعطل عجلة البناء والاستثمار، وذلك في إطار من التكامل بين مختلف الأجهزة والمؤسسات الحكومية.


وأضاف سموه أن مملكة البحرين بفضل سياساتها الاقتصادية المرنة استطاعت أن تتجاوز العديد من التحديات الاقليمية والعالمية، وحافظت على المكتسبات التي حققتها من خلال مبادرات عديدة أسهمت في دعم جهود المملكة على صعيد التنمية المستدامة.


وأعرب سموه عن تطلعه إلى مواصلة تحقيق المزيد من المنجزات الوطنية التي تعزز من مكانة المملكة ودورها الرائد في المنطقة، مشيدا سموه بالملتقى الحكومي الذي استطاع منذ انطلاقته الإسهام بلورة الرؤى والأفكار التي تخدم توجهات الحكومة وتعزز من جهودها في توفير مقومات الحياة الكريمة والمزدهرة للمواطنين، متمنيا سموه للقائمين على الملتقى النجاح في تحقيق الأهداف التي تسهم في الارتقاء بجودة الخدمات الحكومية.


وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء "أننا نجتمع اليوم في هذا الملتقى الحكومي الرابع لنعزز الثقة ونجدد العزم لمواصلة العمل نحو تنفيذ الرؤى المشتركة الرامية إلى تلبية احتياجات المواطنين وتطلعاتهم وتمكينهم في مختلف القطاعات بما يسهم في توفير المزيد من الفرص النوعية أمامهم ويخدم أهداف التنمية المستدامة ويحقق تطلعات المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه".


وتوجه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بالشكر والتقدير على رعاية سموه للملتقى الحكومي في نسخته الرابعة وهو ما يؤكد مدى حرص سموه الدائم وجهوده المستمرة لتطوير منظومة العمل الحكومي ورفع كفاءته في كل ما من شأنه أن يعود بالنفع لصالح الوطن والمواطن، مؤكدا سموه أن الملتقى الحكومي أصبح يشكل منصة هامة تسهم في صياغة التطلعات الحكومية ومواصلة رسم الخطط والاستراتيجيات التنموية التي تصب في صالح المواطنين وتحقق النماء والتقدم لمملكة البحرين.


وشدد سموه على ضرورة تقديم الخدمة الحكومية المميزة للمتعاملين مع كافة الجهات الحكومية سواء كان مواطنا أو مقيما أو مستثمرا أو زائرا، والحرص على أهمية رضا المواطن عما تقدمه الحكومة من خدمة له في المقام الأول وتأكيدا على أهمية تعزيز الثقة بالأداء الحكومي من كافة المستفيدين من الخدمة.


وأشار سموه إلى أن مملكة البحرين مستمرة في تقديم الخدمة الحكومية بجودة عالية وتميز وذلك من خلال نشر ثقافة الابتكار والتحفيز عليه في القطاع الحكومي وتعزيز تنافسيته بما يحقق التطلعات المنشودة ويدفع بعجلة التنمية الاقتصادية.


وتم خلال الجلسة الافتتاحية عرض فيلم وثائقي استعرض أهم الإنجازات التي تحققت على صعيد تطوير أداء العمل الحكومي وتقديم الخدمة بجودة عالية.


وقد تفضل صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء وصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بتوزيع جوائز الأداء المتميز للمؤسسات الحكومية.


وقد عبر سمو رئيس الوزراء عن خالص تهانيه للوزارات والجهات الحكومية الفائزة بالجوائز، مثنيا سموه على ما بذلوه من جهود متميزة للارتقاء بمؤشرات وجودة الأداء لتقديم أفضل مستويات الخدمة التي تواكب احتياجات الموطنين وتلبي التطلعات نحو المستقبل، حيث فازت كل من وزارة الخارجية عن النموذج الوطني لحوكمة الشراكات الدولية نحو الاستدامة والتنافسية، ووزارة المواصلات والاتصالات - الطيران المدني عن نظام إصدار تصاريح الطيران آليا (نورس)، ووزارة الداخلية - شؤون الجمارك عن حوكمة المعلومات الاقتصادية والجمركية لتسهيل التجارة – نظام أفق.


كما تم توزيع جائزة التميز في التواصل مع العملاء عن أفضل الجهات تفاعلا في النظام الوطني للمقترحات والشكاوى "تواصل"، حيث فاز كل من جهاز المساحة والتسجيل العقاري، وزارة التربية والتعليم وزارة المالية والاقتصاد الوطني، وزارة المواصلات والاتصالات، وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، مصرف البحرين المركزي، هيئة البحرين للثقافة والآثار، وزارة الإسكان، محافظة العاصمة هيئة الكهرباء والماء، مؤسسة التنظيم العقاري، هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، هيئة جودة التعليم والتدريب، معهد الإدارة العامة (بيبا)، المحافظة الشمالية، بلدية المحرق.


وقد تضمن جدول أعمال الملتقى الحكومي عرضا قدمه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء استعرض فيه أهم الإنجازات التي تحققت طوال الفترة الماضية في العديد من المجالات وأهم المشاريع الاستراتيجية التي يتم العمل عليها إلى جانب التحديات المختلفة وكيفية تحويلها إلى فرص مستقبلية يتم استثمارها لصالح الوطن والمواطن.