22 اكتوبر 2017
على هامش الملتقى الحكومي الثاني .. وزيرة الصحة لـ (بنا): مبادرات فريدة بهدف تحسين صحة المواطن والمقيم

أكدت سعادة وزيرة الصحة، الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، أن الوزارة تعمل على العديد من المبادرات الهادفة الى تحسين صحة المواطن والمقيم للحصول عل أفضل الخدمات الصحية وبجودة عالمية.


جاء ذلك في تصريح خاص لوكالة أبناء البحرين (بنا) عقب إعلان فوز وزارة الصحة بجائزة أفضل الممارسات الحكومية للعام الثاني على التوالي عن مشروع الكشف المبكر، ضمن فعاليات ملتقى البحرين الحكومي الثاني 2017، والذي اقيم اليوم برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر، وبمبادرة وحضور حضرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ال خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء.
وأعربت الوزيرة عن سعادتها بهذا الإنجاز الوطني، والذي يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بتشجيع المشاريع الوطنية، مشيرة إلى أن تحقيق الجائزة كان بفضل تضافر جهود كل العاملين في عيادات الكشف المبكر الموجودة في كل المراكز الصحية في مملكة البحرين.
ونوهت إلى أن عيادات الكشف المبكر في مملكة البحرين تعتبر نموذجاً يحتذي في الرعاية الصحية الاولية على مستوى الخليج والعالم العربي، إلى جانب أن الرعاية الصحية الأولية في مملكة البحرين تعتبر من أفضل الممارسات على مستوى العام، وبشهادة من المنظمات والهيئات الطبية الدولية، وبالتالي فمن الضروري أن تشمل مراكز الرعاية الصحية عيادات خاصة للكشف المبكر، وهي أحد مطالبات منظمة الصحة العالمية.
وأشارت الوزيرة إلى أن عيادات الكشف المبكر ساهمت في تخفيف نسبة الأمراض المزمنة مثل السرطان وضغط الدم والسكري..، وتقليل فرص الإصابة بمثل هذا النوع من الأمراض.
أما على المستوى العلاجي فاوضحت الوزيرة أن عيادات الكشف المبكر تساهم في تقليل اللجوء الى الرعاية الثانوية في المستشفيات والعيادات التخصصية، مما يخفف الضغط عليه، وتقلل من التكلفة العلاجية للمواطن والمقيم، كون التكلفة العلاجية أعلى بكثير من تكلفة الكشف المبكر، وبالتالي فإنها تسير مع خط الحكومة في تقليل الانفاق.
وعن توافق خطط وبرامج الوزارة مع رؤية البحرين 2030، أشارت الوزيرة إلى أن الصحة هدفها الأساسي هو المواطن والمقيم، وبالتالي فإن البرامج والممارسات تتوافق تماما مع رؤية البحرين 2030 وكذلك مع الخطة الوطنية للصحة، والتي تنطلق من ثلاثة مبادىء اساسية هي العدالة والاستدامة التنافسية، ووجود وتوفير كافة الخدمات بجودة ومستوى أفضل وهو ما سيتحقق من خلال مشروع الضمان الصحي، سواء في القطاع العام او الخاص.
وعن مدى انعكاس مخرجات الملتقى الحكومي على اداء العاملين في الوزارة بشكل خاص ومؤسسات الدول عامة، أشارت وزيرة الصحة الى أن الملتقى شكل حافزاً رئيسيا لكل العاملين في مختلف الادارات، حيث يجتمعون في ملتقى بهذا الحجم وبرعاية من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر ومبادرة وحضور من صاحب السمو الملكي ولي العهد، ويستمعون وبشكل مباشر إلى رؤية سموه لكافة الخدمات ومنها الصحية، وهو ما اعطاهم نوع من الالتزام والمعرفة العميقة برؤية الحكومة وتطبيقها اثناء عملهم اليومي.