18 سبتمبر 2016
شاركت في الملتقى الحكومي.. رئيسة هيئة الثقافة والآثار: الملتقى مبادرةٌ استثنائية للارتقاء بمخرجات العمل الحكومي

المنامة في 18 سبتمبر / بنا / شاركت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار اليوم الأحد في فعاليات الملتقى الحكومي 2016 والذي يقام برعاية سامية من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر حفظه الله، وحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله.
وأشادت الشيخة مي بمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وتوجيهات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والتي أسفرت عن إقامة مثل هذا المحفل الحكومي المهم، والذي يحدث نقلة نوعية في مسار العمل العام نحو التطور والازدهار في ظل رؤية البحرين 2030، كما ثمّنت معاليها دور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة ورعايته لمختلف الفعاليات الحكومية التي تسهم في دفع عجلة التنمية في مختلف المجالات.
وعن مشاركتها في هذا الملتقى صرّحت الشيخة مي "مشاركتنا في الملتقى الحكومي 2016 تأتي لتأكيد دور الهيئة في المنظومة التنفيذية، فالملتقى هو مبادرةٌ استثنائية للارتقاء بمخرجات العمل الحكومي، والإشارة إلى المنجزات الثقافية التي تحققّت في العهد الزاهر لجلالة الملك حفظه الله، والتي من شأنها تعزيز مكانة مملكة البحرين على المستويين الإقليمي والعالمي"، وقالت "نفخر في مثل هذا اليوم بإنجازات الثقافة، ونجدها فرصة مناسبة لاستذكار ما تحقق من مشاريع واستحقاقات عالمية ما كانت لترى النور لولا اهتمام ورعاية القيادة الحكيمة ونريدها الصورة الترويجيّة الأجمل لمملكتنا التي تفخر بتاريخها وعراقتها".
وقالت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار "إن الملتقى يسلّط الضوء على أهم المنجزات الحكومية المتحققة في الفترة في الفترة 2008-2016، وفي تلك الفترة الزمنية القياسية استطاعت مملكة البحرين أن تصبح وُجهةً استراتيجية للسياحة الثقافية، وأن تكوّن بنية تحتية ثقافية، تعكس الهويّة البحرينية الأصيلة وقيمة المكتسبات الحضارية التي ترسّخ مشاعر الانتماء لدى المجتمع المحلي، كما تخوّل المملكة لأن تكون حاضرة في أبرز محافل المجتمع الدولي".
وأشارت إلى أن (الثقافة) استطاعت من خلال التّأسيس لفعاليّات ثقافيّة ترويجيّة مستمرّة طوال العام خلق حراك ثقافيّ مستدام، وانطلاقاً من 2008 حين صدر المرسوم الملكي رقم 104 بإضافة مسمى الثقافة إلى وزارة الإعلام لتكون حاضرة في مشهد العمل الحكومي بصورة رسمية تشكيل وتمارس دورها وصلاحيّاتها بصورة واسعة، ثم في العام 2010 صدر المرسوم الملكي الذي يقضي بتعديل مسمّى وزارة الثّقافة والإعلام لتصبح وزارة الثّقافة، وبهذا أصبحت الثقافة كياناً مستقلاً يتناسب مع حجم الملفات والمشاريع التي تعمل على تنفيذها، وأخيراً في العام 2015 صدر مرسوم عن نائب جلالة الملك صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله، بإنشاء هيئة البحرين للثقافة والآثار ، وما بين تلك المسميّات واختلافها، لم يتوقف العمل الثقافي للحظة، فالمنجزات والمشاريع والمشاركات العالمية استمرت لتثبت بأن العمل هو المعرّف الأهم لأي جهة أو قطاع.
ومنذ العام 2005 الذي حمل عدداً من المشاريع والمنجزات الهامة حيث افتُتِحت فيه الصّالة الثّقافيّة في العام كأوّل صالة حديثة مهيّأة للعروض المسرحية والموسيقية، على مساحة تبلغ 1710 أمتار مربعة، تستقبل مختلف الحفلات والأمسيات الثّقافيّة والمسرحيّات المحليّة والعربيّة وحتّى العالميّة، كما تم في العام ذاته تسجيل موقع قلعة البحرين على قائمة التراث الإنساني العالمي، قبل أن يتم افتتاح متحفٍ خاص تابع للموقع في العام 2008م، ليتم في العام 2009 الحصول على موافقة المجلس التنفيذي لمنظمة التراث الإنساني العالمي والاعتراف الرسمي بالمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي كمركز فئة ثانية والذي يمثّل المقرّ الأوّل في منطقة الشّرق الأوسط والوحيد في المنطقة العربيّة. حيث تم افتتاحه في العام 2012. وبالتوازي مع تلك المنشئات الثقافية المهمة تعمد الثقافة على تكريس كافة الجهود والإمكانات للحفاظ على النسيج الحضاري المميز لمدن مملكة البحرين العريقة كالمحرّق التي تبدو اليوم وكأنها جزءٌ مقتبس من حقبةٍ تاريخية قد ولّت وانقضت، يأتي هذا عبر عمليات الترميم المستمرة والمدروسة لعدد من المباني ذات القيمة التاريخية كقلعة بو ماهر، بيت الغوص، سوق القيصرية، عمارة على راشد فخرو، مجلس سيادي، بيت الشّيخ سلمان وبيت الشّيخ عيسى بن علي، بالإضافة إلى إعادة إحياء مناطق حيوية ومعالم لها دلالاتٍ تاريخية كمنطقة المنامة تحديداً عبر الفعاليات والاحتفالات الموسمية.
كما لم تغفل الثقافة عن الاحتفاء بمناسباتٍ خاصة، في نفوس أفراد المجتمع البحريني، فإقامة فعاليات دورية كمعرض البحرين السّنويّ للفنون التّشكيليّة، معرض البحرين الدّوليّ للكتاب، ربيع الثّقافة، مهرجان التّراث السّنويّ، صيف البحرين، تاء الشّباب ومهرجان البحرين الدّوليّ للموسيقى، وفعاليات الأعياد الوطنية المميزة، ترفع الوعي المحلّي بأهمية ما تمتلكه البحرين من إرثٍ حضاري فريد.
أما على الصعيد العالمي فقد أعطت المنجزات الثقافية اسم مملكة البحرين بُعداً حضارياً، فقد حصلت مملكة البحرين في العام 2010 على جائزة الأسد الذّهبيّ التي حصدتها وزارة الثّقافة عن مشاركتها بمعرض (ريكليم) في معرض العمارة الدولي الثاني عشر بفينيسيا (بينالي فينيسيا للعمارة)، وهي تُعدّ بذلك أوّل وطن عربيّ ينال هذه الجائزة ، كما شاركت في العام ذاته في إكسبو شنغهاي لتروّج عن مملكة البحرين بمساحتها الصغيرة التي تحوي الكثير من الجمال، وفي 2010 أيضاً تم إطلاق إذاعة الشباب التي لاقت رواجاً كبيراً، علاوة على إطلاق جائزة البحرين لحرية الثقافة (فرع العمود الصحفي)، وإقامة مؤتمر مستقبل الصحافة المطبوعة في عصر الفضائيات، وفي العام 2012 حصد مركز زوّار معابد باربار جائزة "المعماريّون الشّباب العرب" من باريس عن مشاركة وزارة الثّقافة في حفل المهندسين العرب ، كما نالت الثقافة جائزة أجمل كتاب لسنة 2012م عن كتاب (التّراث العالميّ في البلدان العربيّة) والتي تمنحها إدارة الإنتاج للمطبوعات الحكوميّة.
ولعل ما يلخّص بعض منجزات ومكتسبات الثقافة هو حصولها على ألقاب وجوائز عربية وعالمية شكّلت أصداءً إيجابية لدى المجتمع الدولي (اختيار المنامة عاصمة للثّقافة العربيّة للعام 2012، واختيار المنامة عاصمة للسّياحة العربيّة للعام 2013، اختيار المنامة عاصمة للسّياحة الآسيويّة 2014، فوز جناح مملكة البحرين "آثار خضراء" المشارك في إكسبو ميلانو بالجائزة الفضيّة، واختيار مدينة المحرّق مؤخراً لتكون عاصمة الثقافة الإسلامية 2018).