18 سبتمبر 2016
رئيس مجلس النواب: الملتقى الحكومي خطوة رائدة لمزيد من الإنجاز الوطني

المنامة في 18 سبتمبر/ بنا / أشاد معالي السيد أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب بانعقاد الملتقى الحكومي 2016 تلبية لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، لمواصلة العمل الجاد نحو الأولويات والأهداف التنموية التي حددتها المملكة لتحقيق تطلعات المواطنين على مختلف المستويات، وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والذي يعد خطوة رائدة لمزيد من الإنجاز الوطني في مؤسسات الدولة، تحقيقا للرؤية والاستراتيجية الوطنية المستقبلية 2030.
وأضاف رئيس مجلس النواب أن الملتقى الحكومي يؤكد الرغبة الصادقة في عملية التطوير المستمر للدولة، وأهمية العمل الجماعي في صيغة تكاملية فاعلة، وبما يصب نحو تحقيق الخطط وتوحيد الجهود واستثمار كافة الموارد والإمكانيات لصالح الوطن والمواطن، مشيرا الى الدعم النيابي لكافة البرامج والمبادرات التي تسهم في تطوير أداء القطاع العام وتحقيق رؤية 2030.
واكد رئيس مجلس النواب تعزيز التعاون الإيجابي بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، والسعي لتطوير كافة الخدمات تشريعيا ورقابيا في ظل المشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية، وعبر الدور النيابي في متابعة تنفيذ برنامج عمل الحكومة الموقرة، وما ستشهده المرحلة المقبلة من مناقشة لمشروع قانون الميزانية العامة للدولة للعامين القادمين، وفي ظل التحديات الاقتصادية الاستثنائية التي تستلزم العمل الجماعي الوطني من أجل المستقبل الأفضل لمملكة البحرين.
وأوضح رئيس مجلس النواب أن الملتقى الحكومي سيسهم في إطلاع السادة النواب على سبل تطوير أداء القطاع العام في خدمات مؤسسات الدولة، وزيادة العمل والإنتاجية، والإطلاع على ما تحقق في رؤية مملكة البحرين 2030، وبرنامج عمل الحكومة، والخطط الإنمائية والمشاريع المتعددة، ودور القطاع الخاص في عملية التنمية، والتعرف على الإنجازات وسبل تجاوز التحديات من أجل خدمة الوطن والمواطنين، لافتا إلى أن ما تشهده مملكة البحرين من انجازات وجهود وتطوير شامل مستمر، والسعي لتقديم أفضل الخدمات برؤية عصرية وحضارية في دولة المؤسسات والقانون، يضاعف من حجم المسئولية على الجميع، لزيادة العمل ومضاعفة الانتاجية والإخلاص للوطن، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت في مملكة البحرين، وهي مسئولية مجتمعية مشتركة، وواجب وطني رفيع.